أصبوحة (هذه تجربتي)

نظمت لجنة إبداع بقسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك خالد أمس الأول, أصبوحة (هذه تجربتي) شارك فيها عدد من أعضاء هيئة التدريس.

وأدار الأصبوحة عضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية الدكتور أحمد التيهاني، بدأها بكلمة رحب فيها بالمشاركين والضيوف، مقدماً نبذة مختصرة عن المتحدثين، وأشار إلى أهمية هذه الأصبوحة التي تعد انطلاقة للجنة في عهدها الجديد.

وشارك في إحيائها عدداً من أعضاء هيئة التدريس الشعراء، كالدكتور إبراهيم أبو طالب، والدكتور صديق الربح، والدكتور طاهر الجلوب، والدكتور عبدالرحمن المحسني، والدكتور مطلق شايع، بالإضافة إلى الروائي الدكتور عيسى عسيري، مقدمين لمحة عن بداياتهم في الكتابة، وتجاربهم وخبراتهم في مجال الشعر والرواية.

وكانت البداية مع الدكتور إبراهيم أبو طالب الذي تحدث عن بداية تجربته مع الشعر وكيف اكتشفها، ثم تحدث الدكتور صديق الريح والذي وصف نفسه بشاعر هجاء النساء وهو الوصف الذي كان يطلق عليه أثناء دراسته الجامعية التي شهدة ثورة الشعر لدية وبداية اهتمامه بالشعر الفصيح في كتاباته الشعرية.

 بعد ذلك تحدث الدكتور طاهر الجلوب عن الناقد في ذاته وكيف أنه لا يلقي القصيدة دون وجود الناقد الذي بداخله كما تحدث عن هاجس إعادة تشكيل البيت وتوزيعه إلى شطرين متخذا البعد الجمالي في النص والجملة الجمالية التي تحملها القصيدة.

ثم تحدث الدكتور عبد الرحمن المحسني حيث بين أنه ضد من يقول بتواضع تجربته لأن كل شاعر يقدم نفسه ويرفض المقارنات بغيره من الشعراء فلكل شاعر أسلوبه وتجربته.

واختمت الأصبوحة مع الدكتور مطلق شايع، الذي تحدث عن تأثره في بداياته الأولى بشاعرية كلاً من :الشاعر أحمد بيهان، والشاعر احمد البهكلي.