تقرير عن زيارة الدكتور المانع لكلية العلوم الإنسانية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.. وبعد:
فقد شرف قسم اللغة العربية وآدابها بكلية العلوم الإنسانية زيارة سعادة أ.د. عبدالعزيز بن ناصر المانع أستاذ الأدب العربي غير المتفرغ في جامعة الملك سعود والمشرف على كرسي المانع لدراسات اللغة العربية وآدابها الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية زائرا علميا لقسم اللغة العربية  في الفترة من 1-1436/1/6 هـ الموافق 25-2014/10/29م).

  وقد بدأت الزيارة باستقبال من عميد كلية العلوم الإنسانية الدكتور يحيى الشريف ورئيس قسم اللغة العربية وآدابها الدكتور عبدالرحمن المحسني وبحضور عدد من أساتذة القسم وعدد كبير من طلاب الدراسات العليا للضيف في المدرجات المركزية يوم الأحد 2/1/1436هـ ليقدمه رئيس قسم اللغة العربية الذي رحب بالضيف وقدم طرفا من سيرته .. ثم بدأت الحلقة النقاشية الأولى بعنوان(قصيدة سحيم عبد بني الحسحاس قراءة ثانية) وقد تناول الباحث في طرحه تغييراً لمفاهيم النص بناء على معطياته اللغوية ومرشحاته التاريخية  من غزل يظهر في النص إلى أن يكون النص ممثلا لثورة الشاعر الأسود على العبودية واللون في قراءة ثانية للنص حظيت بعدة مناقشات من طلاب الدراسات العليا والأساتذة .
في الحلقة الثانية التي تمت في اليوم التالي فند الباحث بالدليل العلمي مرويات وفادة الأعشى على النبي صلى الله عليه وسلم التي وردت عند أربعة من أشهر كتب التراث ولم تثبت عنده، وأثبت إسلام الأعشى مدعما ذلك بما ورد في قصيدتيه الإسلاميتين وبما عرضه من عدم صحة مرويات الوفادة. 

وفي الحلقة الثالثة التي ألقاها يوم الثلاثاء من  زيارته العلمية تناول الباحث موضوعين؛ الأول (قصيدة كعب بن زهير بانت سعاد) التي يراها الباحث جاهلية المضامين لا ترتبط بالرؤية الإسلامية إلا من خلال بيتين فقط من مجموع القصيدة الطويلة، كما تناول في قراءته الثانية ربطا لوصف كعب الناقة بأنه يقصد المرأة التي تغزل بها في مطلع قصيدته بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وفي مسجده الشريف مبينا رحمة النبي في استعطافه وقبول اعتذاريته، وقد حظيت الورقة بعدة مناقشات من طلاب الدراسات العليا ومن الأساتذة الذين حضروا الحلقة العلمية .وفي الجزء الثاني من حلقة الثلاثاء تناول المانع مشروعه عن المتنبي الذي يعمل عليه من سبع سنوات أو تزيد وهو دراسة ميدانية لخط سير المتنبي في رحلاته التي أوردها في ديوانه مستعينا بخرائط ومسح جيولوجي شمل زيارت قام بها الباحث في شمال المملكة العربية السعودية والأردن وسوريا والعراق ومصر وأطراف الحدود مع فلسطين .. والكتاب مشروع في طريقه للنشر ( على خطى المتنبي). وقد اختتمت الزيارة بكلمة موجزة لرئيس قسم اللغة العربية وآدابها الذي قدم شكره باسم الجامعة وكلية العلوم الإنسانية وقسم اللغة العربية لسعادة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز المانع الذي فتح بمحاضراته وحلقاته النقاشية آفاقا مهمة للقسم وطلابه.
يذكر أن الضيف قد التقى بأعضاء هيئة التدريس لما يقارب الساعة في مجلس كلية العلوم الإنسانية ودار الحوار حول عدة قضايا ورؤى علمية . كما زار كرسي الملك خالد والتقى بالمشرف على الكرسي د. أحمد آل فايع بحضور عميد الكلية ورئيس قسم اللغة العربية ورئيس قسم التاريخ الدكتور سعيد القحطاني ومشرف الكرسي السابق الدكتور حسن الشوكاني، وتخصص الحديث هنا عن الكراسي البحثية باعتبار تجربة كرسي المانع الذي يشرف عليه الدكتور عبدالعزيز المانع .كما قام بزيارة للمكتبة المركزية وأوعية كتب العربية في المكتبة.
وفي ختام زيارته العلمية كان لسعادته لقاء بمعالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن الداوود بحضور عميد كلية العلوم الإنسانية  ورئيس قسم اللغة العربية الذي ثمن له وللكلية والقسم زيارته العلمية التي تمثل إضافة حسنة للمعطى المعرفي والفكري لطلاب الدراسات العليا وللأقسام العلمية، وقدم معاليه هدية الجامعة لضيفها الأستاذ الدكتور عبدالعزيز المانع.

 

 

 

Multiple images: